يحدث اتلاف السكر لبشرتك من خلال عملية طبيعية تُسمى “إضافة الجلوكوز”، وتُعرف أيضاً باسم “التسكير”. ينضم السكر داخل مجرى الدم إلى البروتين ويُنتج جزيئات حُرة ضارة تُسمى “المُنتجات النهائية للتسكير” وبينما تتراكم المُنتجات النهائية المتقدمة للتسكير (كلما تناولت المزيد من السكريات في طعامك، كلما تراكمت هذه المُنتجات على نحو أكبر)، فإنها تُتلف البروتينات المحيطة بها.

السكر؟

تُعد الشيخوخة عملية طبيعية، إلا أن النظام الغذائي السيئ يُسرع حدوثها، خاصةً شيخوخة الجلد. تتشكل المنتجات النهائية المتقدمة للتسكير عندما يتفاعل السكر والبروتين داخل جسمك. ويوثر هذا التفاعل بالضرر على بروتينين هامين لصحة البشرة، وهما الكولاجين والإيلاستين، مما يساهم في ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة الأخرى.

يتوافر السكر في كل شيء نأكله تقريبًا من السكريات الطبيعية والأطعمة المصنعة والفواكه والخضروات.

وتتمثل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر في الزبادي واللبن قليل الدسم وحبوب الإفطار وعصير الفاكهة والعصائر والفواكه والفواكه المجففة وأطعمة الحمية قليلة الدسم والصلصات مثل الكاتشب وصلصة الباربكيو وتتبيلة السلطة ودعك اللحوم والمخللات.

علامات الشيخوخة بسبب السكر على الوجه: يبدو سطح الجلد صلبًا وجلديًا، وتظهر خطوط عميقة على طول الشفة العليا، وتغير اللون وفرط التصبغ، وتظهر شقوق عميقة، خاصة حول منطقة خط الابتسامة، وترهل الجلد حول منطقة الفك.

ما الذي يحدث في أجسامنا عندما يتسبب السكر في شيخوخة؟

إنزيمات طبيعية مضادة للأكسدة. تعمل المنتجات النهائية المتقدمة للتسكير على تعطيل إنزيمات الجسم الطبيعية المضادة للأكسدة. ومن دون توفر حماية من جانب مضادات الأكسدة، تكون بشرتك أكثر عرضة لأضرار الجذور الحرة التي تسببها العناصر المهاجمة المتعلقة بالبيئة مثل التلوث والضوء الأزرق والأشعة فوق البنفسجية التي تترك لتتجول (تلتصق بالبروتينات الهيكلية لبشرتك)، وتسبب الجذور الحرة الإجهاد التأكسدي الذي يساهم بدوره في الشيخوخة المبكرة لبشرتك.

الالتهاب: يؤدي الالتهاب إلى تكسر الشعيرات الدموية وفقدان مرونة الجلد وانهيار الخلايا. ويجري كل ما سبق في سياق المسار السريع للشيخوخة.

العظام: يمكن أن يزيد تناول السكر من خطر الإصابة بهشاشة العظام مما يؤدي بدوره إلى الشيخوخة المبكرة.

هرمون النمو البشري: يقوم الجلوكوز بقمع هرمون النمو البشري المسؤول عن تكوين الجسم ونمو العضلات والعظام وعملية أيض الدهون ووظيفة الحرارة وبدونه ستشعر وتبدو أكبر سناً.

اتلاف بروتيني الكولاجين والإيلاستين: يحافظ هذان البروتينان على بشرة متينة ومرنة. تعمل المنتجات النهائية المتقدمة للتكسير على جعل بروتيني الكولاجين والإيلاستين في حالة متيبسة، جافة وهشة، وتؤثر سلباً في قوتهما، مما يؤدي في نهاية الأمر إلى اتلافهما. ت ظهر تأثيرات ذلك على بشرتك في شكل خطوط رفيعة وترهل وتجاعيد.

التكسير: عندما يدخل السكر إلى مجرى الدم فإنه يرتبط بالبروتينات. ومن المعروف أن بروتيني الكولاجين والإيلاستين يعدان بمثابة لبنتين شديدتي الأهمية لبناء للبشرة. يجري أثناء عملية التحلل انتاج مركبات سامة تسمى المنتجات النهائية المتقدمة للتكسير. وتسبب هذه المنتجات التجاعيد وترهل الجلد والهالات السوداء تحت العين ومضاعفات للأعضاء وبخار الدم.

قد تكون مقشرات وأقنعة السكر المصنوعة منزليًا ضارة: فهي ليست مضمونة الفعالية، وقد تحتوي على عناصر وقد تسبب تهيجاً، ومن ثمّ تلفًا للبشرة. ومن الجدير بالذكر أن مقشرات وأقنعة السكر المصنوعة منزليًا غير مُسجّلة أو مصرح باستخدامها داخل العيادات، وقد تسبب تهيجًا وجروحًا دقيقة واحمرارًا وتهيجًا.

والآن، ما رأيك؟ هل لازلت تُحب السكر؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Button